Thursday , 26 April 2018
Home » اماراتية » مراكز رعاية و أمومة » 200 ألف درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي إلى المدارس الأهلية الخيرية

200 ألف درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي إلى المدارس الأهلية الخيرية

 

 

للمساهمة في دفع الرسوم الدراسية للطلبة المتعثرين مالياً

200 ألف درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي إلى المدارس الأهلية الخيرية

 

تخفيفاً على أولياء أمور الطلبة من أصحاب الدخل المحدود والمتعثرين مالياً، قامت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، مؤخراً بدعم المدارس الأهلية الخيرية في دبي بمبلغ 200 ألف درهم، للمساهمة في توفير فرص التعليم لغير القادرين على دفع الرسوم الدراسية.

 

علماً بأن هذا الدعم من مصرف التعليمي الوقفي، والذي خصصت له خلال عام 2016 مبلغ 700 ألف درهم، ليصرف على المساعدات التعليمية المقدمة للطلبة والمدارس، تحقيقاً لشروط الواقفين على المصرف، من المتبرعين والمحسنين.

 

وقال السيد فهد محمد البناي، رئيس قسم المصارف الوقفية من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: “نعتبر التعليم حقاً إنسانياً ينبغي أن يحصل عليه الجميع، بغض النظر عن ظروفهم الحياتية أو أوضاعهم المالية، ويسعدنا المساهمة من خلال هذا الدعم في إتاحة المجال أمام الطلبة المتعثرين مالياً لمواصلة الدراسة، وتحقيق النجاح الذي يمكنهم من الاستمرار في التعليم لخدمة مجتمعهم ووطنهم”.

 

من جانبه، قال د. كمال محمد فرحات، المدير العام من المدارس الأهلية الخيرية: “رغم الرسوم الدراسية الرمزية التي تتقاضاها المدرسة، فإن بعض الطلبة من العائلات المحدودة الدخل يواجهون صعوبات في تأمين هذه الرسوم وتوفير الاحتياجات المدرسية الأخرى لأبنائهم، ونشكر مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على مبادرتها للتخفيف عن هؤلاء الطلبة ودعمهم”.

 

ومن خلال هذا الدعم المقدم إلى المدارس الأهلية الخيرية، سيتمكن الطلبة الذين يواجهون صعوبة في دفع الرسوم الدراسية من الاستمرار في الحصول على التعليم، وسداد كل الرسوم المترتبة عليهم أو بعضها وذلك بالتنسيق مع إدارة المدرسة وحسب حاجة كل طالب.

 

وتتولى مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي إدارة وتنمية أموال الوقف، ورعايتها، واستثمارها، وصرف ريعها، وفق خطة مدروسة ورؤية واعية، تتماشى مع الأحكام الشرعية، إضافة إلى احتضان القصّر، والعناية بأموالهم، واستثمارها، ورعايتهم اجتماعياً، وتأهيلهم، وتمكينهم.

 

 

 

حول مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر: (www.amaf.gov.ae)

تأسست مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بإصدار القانون رقم 6 لسنة 2004 م في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، ومع توسع المؤسسة في أعمالها ومهامها، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” القانون رقم 9 لسنة 2007م بشأن تنظيم أعمال المؤسسة، بما يكفل توفير المناخ الصالح لتحقيق المزيد من الإنجازات في تنمية الوقف وأموال القصر.

تعتني مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بقرابة 2400 قاصر من خلال تطوير العمل الوقفي لتغطية احتياجات القصّر ورعاية شؤونهم بموجب مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية المنظمة لتلك العملية وفق خطة هادفة مدروسة، ورؤية واعية ثاقبة.

 

About admin

Check Also

12 نصيحة من الخبراء لتربية طفلكِ تربية صحيحة نفسيًا وبدنيًا

إن تربية الأبناء ليست مهمة سهله إطلاقاً و لكن تتطلب ان يكون الزوجين متفاهمين و …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *