Tuesday , 21 November 2017
Home » رياضة » نتائج الشعب الأسوأ خليجياً.. وثاني الأضعف عربياً

نتائج الشعب الأسوأ خليجياً.. وثاني الأضعف عربياً

4066124223سجل الشعب أسوأ النتائج بين الأندية الخليجية في الموسم الحالي قبل نهاية ختام دوري الخليج العربي بثلاث جولات فقط، بعد أن حصد ست نقاط فقط من 22 مباراة، فيما جاء في الترتيب الثاني بين أضعف الفرق العربية، إذ لم يتفوق إلا على فريق مصفاة بانياس السوري الذي حقق نقطتين فقط خلال مشاركته الحالية في الدوري السوري، علماً بأنه خاض مباريات أقل مما لعبها «الكوماندوز».

وتساوى الشعب مع أندية الأمير البحراوي السوداني وسيمير القطري والشباب الغازية اللبناني، التي جمعت أيضاً ست نقاط خلال ظهورها في دوريات بلادها على المستوى العربي، فيما كانت نتائج الفريق الشعباوي الأسوأ خليجياً كونه الأقل حصداً للنقاط برفقة سيمير.

ولم يسبق لأحد الأندية المحلية أن هبط إلى دوري الدرجة الأولى بهذه الحصيلة المتواضعة من النقاط التي جمعها الشعب خلال عهد المحترفين، إذ هبط الشعب نفسه في الموسم الأول للاحتراف 2008-2009، لكنه جمع 18 نقطة ورافقه الخليج (14 نقطة)، وفي الموسم الذي تلاه هبط فريق الإمارات بـ(14 نقطة)، وعجمان (8 نقاط)، وفي موسم 2010-2011 هبط الظفرة بـ(13 نقطة)، واتحاد كلباء بـ(20 نقطة)، وفي 2011-2012 هبط الشارقة (11 نقطة)، والإمارات (17 نقطة)، وفي موسم 2012-2013 هبط اتحاد كلباء (11 نقطة)، ودبا الفجيرة (21 نقطة)، وفي موسم 2013-2014 هبط الشعب بـ(13 نقطة) ودبي (15 نقطة)، وفي الموسم الماضي، كان الهبوط من نصيب اتحاد كلباء 10 نقاط، وعجمان 15 نقطة.

ولم يكتفِ الفريق الشعباوي بكونه الأخير محلياً، إذ صنفت نتائجه بالأسوأ خليجياً وثاني الأضعف عربياً، ففي السعودية يحتل فريق هجر المركز الأخير برصيد تسع نقاط من فوزين وثلاثة تعادلات، وجمع فريق الاصالة متذيل ترتيب الدوري الأردني 12 نقطة من انتصارين وثلاثة تعادلات، وفي الدوري العراقي الذي ينقسم الى مجموعتين، جاء دهوك في المركز الاخير للمجموعة الاولى بسبع نقاط من انتصار وأربعة تعادلات، في حين جاء الصناعة في المركز الأخير للمجموعة الثانية بـ10 نقاط من فوز وسبعة تعادلات.

وضمن الدوري السوري، جاء الجزيرة ومصفاة بانياس في المركزين الأخيرين لمجموعتيهما، الأول بـ11 نقطة والثاني بنقطتين فقط، فباتت نتائج بانياس الأسوأ في الدوريات العربية.

وفي الدوري العُماني، هبط صلالة بالفعل الى دوري القسم الثاني بعد أن جمع 14 نقطة من ثلاثة انتصارات وخمسة تعادلات، أما في الدوري البحريني فقد جاء فريق المنامة في المركز الاخير برصيد 11 نقطة، بثلاثة انتصارات وتعادلين، ويحتل النصر المركز الأخير في الدوري الكويتي برصيد سبع نقاط من فوز وحيد وأربعة تعادلات.

وفي الدوري اللبناني، يحتل الشباب الغازية المركز الأخير بست نقاط جمعها من ستة تعادلات، ليتساوى مع سيمير القطري بالرصيد نفسه لكن من فوز واحد وثلاثة تعادلات.

وفي فلسطين، يحتل شباب الامعري المركز الأخير في دوري بلاده برصيد 16 نقطة من ثلاثة انتصارات وسبعة تعادلات، ويتأخر ترتيب جمعية وهران في دوري الرابطة المحترفة الجزائري، برصيد 18 نقطة من خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات، وفي المغرب جاء أولمبيك خريبكة في آخر ترتيب جدول الدوري، برصيد 21 نقطة، جمعها من خمسة انتصارات، وستة تعادلات.

وفي مصر، يحتل غزل المحلة المركز الأخير برصيد ثماني نقاط جمعها من تعادلات دون أي انتصار، بينما جاء مستقبل القصرين أخيراً في الدوري التونسي برصيد 16 نقطة من ثلاثة انتصارات وسبعة تعادلات، وجاء الأمير البحريني في المركز الأخير في الدوري السوداني برصيد ست نقاط من فوز واحد وثلاثة تعادلات.

من جهته، أكد إداري فريق الشعب بدر المازني أنه لا يجد تفسيراً لظاهرة النتائج التي حققها فريقه في الموسم الحالي على الرغم من الجهود الإدارية والفنية التي قام بها المسؤولون في النادي.

وقال المازني لـ«الإمارات اليوم»: «من الأمور المحيرة في الشعب أننا بدأنا كل مبارياتنا في المسابقة بصورة مثالية لكن سرعان ما نتراجع بسرعة كبيرة بعد أن نستقبل هدفاً، فهذه الظاهرة تكررت تقريباً في 18 مباراة، وهي التي خسرنا نتائجها».

بدوره، رفض المدرب المساعد لفريق الشعب محمد إسماعيل، الإعلان عن الأسباب التي حالت دون تحقيق النتائج التي كان الشعب يُمني نفسه بتحقيقها هذا الموسم، وقال إنه «بعد نهاية الموسم يمكن الحديث بشكل أكثر تفصيلاً عن الجوانب التي أعاقت تحقيق النتائج المرجوة، والفريق مازال أمامه الاستحقاق الأهم في مسابقة كأس رئيس الدولة باللقاء الأهم أمام الأهلي في الدور ربع النهائي».

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *