Thursday , 18 January 2018
Home » طبيبك » نسائية » حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل ..زواج‏ ‏آمن‏ ‏وسعيد‏ ‏خال‏ ‏من‏ ‏الرغبة

حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل ..زواج‏ ‏آمن‏ ‏وسعيد‏ ‏خال‏ ‏من‏ ‏الرغبة

تعددت‏ ‏وسائل‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏وتنوعت‏ ‏فمنها‏ ‏مايؤخذ‏ ‏بالفم‏ ‏أو‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الحقن‏ ‏ومنها‏ ‏أيضا‏ ‏وسائل‏ ‏موضعية‏ ‏ولكن‏ ‏تبقي‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏الأكثرستخداما‏ ‏وإثارة‏ ‏للجدل‏

‏أيضافمنذ‏ ‏استخدامها‏ ‏والجدل‏ ‏حولها‏ ‏لا‏ ‏ينتهي‏ ‏بين‏ ‏مدافع‏  ‏ومعارض‏ ‏لاستخدامها‏ ‏ويبني‏ ‏الطرفان‏ ‏رأيهما‏ ‏علي‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏الدراسات‏ ‏التي‏ ‏تعدد‏ ‏أضرارها‏ ‏أوفوائدها‏ ‏ففي‏ ‏أحدث‏ ‏دراسة‏ ‏عن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تناولت‏ ‏جانب‏ ‏التأثير‏ ‏النفسي‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏تتناولها‏ ‏فوجدت‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏النساء‏ ‏اللواتي‏ ‏يتناولن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏يكن‏ ‏أقل‏ ‏انجذابا‏ ‏للشريك‏, ‏ويملن‏ ‏في‏ ‏اختيارهن‏ ‏للرجل‏ ‏الحنون‏ ‏والموثوق‏,  ‏ويزيد‏ ‏لديهن‏ ‏ترجيح‏ ‏الدخول‏ ‏في‏ ‏زواج‏ ‏دائم‏ ‏وسعيد‏. ‏

هذا‏ ‏ما‏ ‏وجده‏ ‏الباحثون‏ ‏في‏ ‏جامعة‏ ‏ستيرلينج‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏دراستهم‏ ‏التي‏ ‏شملت‏ 2519 ‏امرأة‏ ‏حول‏ ‏العالم‏ ‏فذكرت‏ ‏أن‏ ‏تناول‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏اختيار‏ ‏المرأة‏ ‏لشريكها‏, ‏وتبين‏ ‏أنه‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏عدم‏ ‏انجذاب‏ ‏النساء‏ ‏جنسيا‏ ‏لشركائهن‏ ‏أثناء‏ ‏تناول‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏, ‏فإن‏ ‏زيجاتهن‏ ‏تكون‏ ‏أسعد‏ ‏وأطول‏.‏وقال‏ ‏العلماء‏ ‏إن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تجعل‏ ‏هرمونات‏ ‏المرأة‏ ‏أكثر‏ ‏توازنا‏ ‏خلال‏ ‏الشهر‏, ‏إذ‏ ‏تحافظ‏ ‏علي‏ ‏معدلاتها‏ ‏التي‏ ‏تسجل‏ ‏خلال‏ ‏فترات‏ ‏عدم‏ ‏الإخصاب‏ ‏في‏ ‏الدورة‏ ‏الشهرية‏ ‏العادية‏.‏

وذكروا‏ ‏أن‏ ‏عدم‏ ‏استخدام‏ ‏الحبوب‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏معدلات‏ ‏الهرمونات‏ ‏ستتغير‏ ‏متسببة‏ ‏بتغيير‏ ‏في‏ ‏المشاعر‏, ‏ما‏ ‏يجعل‏ ‏الانجذاب‏ ‏الجسدي‏ ‏أولوية‏ ‏ويبدو‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏تأثيرات‏ ‏أخري‏ ‏لحبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏علي‏ ‏المرأة‏ ‏ففي‏ ‏دراسة‏ ‏أمريكية‏ ‏سجل‏ ‏الباحثون‏ ‏الأمريكيون‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏كاليفورنيا‏ ‏أن‏ ‘‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تحدث‏ ‏تغييرات‏ ‏في‏ ‏ذاكرة‏ ‏النساء‏, ‏لكنها‏ ‏لا‏ ‏تلحق‏ ‏الضرر‏ ‏بها‏ ‏و‏ ‏أظهرت‏ ‏نتائج‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏لحبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تأثيرا‏ ‏علي‏ ‏المعلومات‏ ‏العاطفية‏ ‏في‏ ‏ذاكرة‏ ‏النساء‏ ‏اللاتي‏ ‏يعتمدن‏ ‏عليها‏.‏

وأفاد‏ ‏موقع‏ (‏ساينس‏ ‏ديلي‏) ‏أن‏ ‏التجارب‏ ‏كشفت‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏تغيرات‏ ‏طرأت‏ ‏علي‏ ‏ذاكرة‏ ‏نساء‏ ‏يستخدمن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏حيث‏ ‏فقدن‏ ‏قدرتهن‏ ‏علي‏ ‏تذكر‏ ‏تفاصيل‏ ‏حادثة‏ ‏عاطفية‏ ‏وقعت‏ ‏لهن‏ ‏مقارنة‏ ‏بنساء‏ ‏أخريات‏ ‏لا‏ ‏يلجأن‏ ‏لاستخدام‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏ومن‏ ‏ناحيتها‏ ‏قالت‏ ‏الباحثة‏ ‏المسؤولة‏ ‏عن‏ ‏الدراسة‏ ‏شاون‏ ‏نيلسن‏ ‏إن‏ ‘‏الأكثر‏ ‏إثارة‏ ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏تظهر‏ ‏أن‏ ‏استخدام‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏الهرمونية‏ ‏يحدث‏ ‏تغييرات‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏, ‏وهناك‏ ‏قلة‏ ‏من‏ ‏الدراسات‏ ‏التي‏ ‏تنظر‏ ‏في‏ ‏تأثيرات‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏علي‏ ‏القدرات‏ ‏الإدراكية‏’.‏

وذكرت‏ ‏الباحثة‏ ‏أن‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 100 ‏مليون‏ ‏امرأة‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏يتناولن‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏كوسيلة‏ ‏لمنع‏ ‏الحمل‏. ‏وشددت‏ ‏نيلسن‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏لا‏ ‏تلحق‏ ‏الضرر‏ ‏بالذاكرة‏, ‏بل‏ ‘‏هو‏ ‏تغيير‏ ‏في‏ ‏نوع‏ ‏المعلومات‏ ‏التي‏ ‏يتذكرنها‏ ‏وليس‏ ‏عجزا‏. ‏وأن‏ ‏هذا‏ ‘‏التغيير‏ ‏منطقي‏ ‏كون‏ ‏دراسات‏ ‏سابقة‏ ‏كانت‏ ‏ربطت‏ ‏بين‏ ‏الهرمونات‏ ‏وذاكرة‏ ‏المرأة‏ ‏القوية‏ ‏في‏ ‏الجزء‏ ‏اليسار‏ ‏من‏ ‏الدماغ‏’.‏

وأشارت‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‘‏واقع‏ ‏النساء‏ ‏اللواتي‏ ‏يتناولن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏أنهن‏ ‏يتذكرن‏ ‏عناصر‏ ‏مختلفة‏ ‏من‏ ‏أية‏ ‏قصة‏ ‏ويبدو‏ ‏أن‏ ‏لهرمون‏ ‏الأستروجين‏ ‏تأثيرا‏ ‏علي‏ ‏كيفية‏ ‏تذكر‏ ‏النساء‏ ‏للأحداث‏ ‏العاطفية‏’.‏
ويشار‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏تبين‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏شملت‏ ‏مجموعتين‏ ‏الأولي‏ ‏تتناول‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏وأخري‏ ‏لا‏ ‏تتناولها‏ ‏وظهر‏ ‏أن‏ ‏الأولي‏ ‏تتذكر‏ ‏الخطوات‏ ‏الأساسية‏ ‏دون‏ ‏التفاصيل‏ ‏في‏ ‏الحادثة‏ ‏بينما‏ ‏الأخريات‏ ‏يتذكرن‏ ‏التفاصيل‏.. ‏يأتي‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏شدد‏ ‏فيه‏ ‏الباحثون‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏لا‏ ‏تتلف‏ ‏الذاكرة‏ ‏أو‏ ‏تدمرها‏ ‏ولكن‏ ‏قد‏ ‏تؤثر‏ ‏سلبا‏ ‏علي‏ ‏كفاءتها‏.‏

وأوضح‏ ‏الباحثون‏ ‏أن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏وقف‏ ‏نشاط‏ ‏بعض‏ ‏الهرمونات‏ ‏مثل‏ ‏هرموني‏ ‘‏الاستروجين‏’ ‏و‏’‏البروجيسترون‏’ ‏بوصفهما‏ ‏من‏ ‏الوسائل‏ ‏لمنع‏ ‏حدوث‏ ‏الحمل‏ ‏وفي‏ ‏سياق‏ ‏متصل‏ ‏ذكر‏ ‏تقرير‏ ‏لوكالة‏ ‏الأغذية‏ ‏والعقاقير‏ ‏الأمريكية‏ ‏إف‏ ‏دي‏ ‏إيه‏ ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏مثل‏ ‏ياز‏ ‏التي‏ ‏تصنعها‏ ‏المختبرات‏ ‏الألمانية‏ ‏بايير‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏مخاطر‏ ‏تشكل‏ ‏جلطات‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏تفعل‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏القديم‏. ‏وقد‏ ‏حللت‏ ‏الوكالة‏ ‏دراسات‏ ‏وبيانات‏ ‏شملت‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 800 ‏ألف‏ ‏امرأة‏ ‏استخدمن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏حمل‏ ‏مختلفة‏ ‏خلال‏ ‏الفترة‏ ‏بين‏ ‏عامي‏ 2001 ‏و‏.2007‏

وفي‏ ‏نتائجها‏ ‏الأولية‏ ‏رأت‏ ‏الوكالة‏ ‏أن‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏دروسبيرينون‏, ‏وهو‏ ‏هرمون‏ ‏اصطناعي‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏الجديد‏ ‏شبيه‏ ‏بالبروجسترون‏ ‏الطبيعي‏, ‏تشكل‏ ‏مخاطر‏ ‏مضاعفة‏ ‏مرة‏ ‏ونصف‏ ‏المرة‏ ‏في‏ ‏ما‏ ‏يتعلق‏ ‏بتشكل‏ ‏جلطات‏ ‏مقارنة‏ ‏مع‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏القديم‏.‏

وتحتوي‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏ياز‏ ‏وياسمين‏ ‏من‏ ‏المختبرات‏ ‏الألمانية‏ ‏بايير‏ ‏وهي‏ ‏من‏ ‏الأكثر‏ ‏مبيعا‏, ‏علي‏ ‏مادة‏ ‏دروسبيرينون‏ ‏المضافة‏ ‏إلي‏ ‏إيتينيليستراديول‏ ‏وهو‏ ‏استروجين‏ ‏شائع‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏.‏

وقد‏ ‏عمدت‏ ‏وكالة‏ ‏الأغذية‏ ‏والعقاقير‏ ‏الأمريكية‏ ‏إلي‏ ‏مقارنة‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏الجديد‏ ‏مع‏ ‏غيرها‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏القديم‏ ‏والتي‏ ‏كانت‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏ليفونورجستريل‏, ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الملفات‏ ‏الطبية‏ ‏لتلك‏ ‏النساء‏ ‏اللاتي‏ ‏كانت‏ ‏قد‏ ‏شملتهن‏ ‏الدراسات‏.‏

وحققت‏ ‏حبوب‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏ياز‏ ‏وياسمين‏ ‏مبيعات‏ ‏بـ‏1.5‏مليار‏ ‏دولار‏ ‏لمختبرات‏ ‏بايير‏ ‏في‏ ‏عام‏ .2010‏
وكذلك‏ ‏لاحظت‏ ‏وكالة‏ ‏الأغذية‏ ‏والعقاقير‏ ‏الأمريكية‏ ‏خطرا‏ ‏متزايدا‏ ‏لتشكل‏ ‏جلطات‏ ‏مع‏ ‏الرقعة‏ ‏اللاصقة‏ ‏المانعة‏ ‏للحمل‏ ‏أورتو‏ ‏إيفرا‏ ‏من‏ ‏مختبرات‏ ‏جونسون‏ ‏أند‏ ‏جونسون‏ ‏والتي‏ ‏تستخدم‏ ‏لمدة‏ ‏أسبوع‏ ‏وكذلك‏ ‏مع‏ ‏الحلقة‏ ‏المهبلية‏ ‏الشهرية‏ ‏المانعة‏ ‏للحمل‏ ‏نوفارينغ‏ ‏من‏ ‏مختبرات‏ ‏ميرك‏.‏

ولفتت‏ ‏الوكالة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏وسائل‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏الثلاث‏ ‏هذه‏ ‏مرتبطة‏ ‏بمخاطر‏ ‏أكبر‏ ‏للإصابة‏ ‏بالالتهاب‏ ‏الوريدي‏ ‏مقارنة‏ ‏مع‏ ‏وسائل‏ ‏معيارية‏ ‏لمنع‏ ‏الحمل‏ ‏تؤخذ‏ ‏بجرعات‏ ‏خفيفة‏.‏

وتحتوي‏ ‏الرقعة‏ ‏اللاصقة‏ ‏أورتو‏ ‏إيفرا‏ ‏وحلقة‏ ‏نوفارينغ‏ ‏علي‏ ‏هرمون‏ ‏الاستروجين‏ ‏مضافا‏ ‏إلي‏ ‏هرمونين‏ ‏اصطناعيين‏ ‏آخرين‏ ‏تم‏ ‏تسويقهما‏ ‏خلال‏ ‏السنوات‏ ‏الأخيرة‏, ‏وللوقوف‏ ‏علي‏ ‏حقيقة‏ ‏هذه‏ ‏التأثيرات‏ ‏يشاركنا‏ ‏بالرأي‏ ‏الدكتور‏ ‏عماد‏ ‏اسكندر‏ ‏رئيس‏ ‏قسم‏ ‏الهرمونات‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏حيث‏ ‏يقول‏ ‏موانع‏ ‏الحمل‏ ‏الكيميائية‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏أقراص‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏هرمونات‏ ‏أنثوية‏ ‏مخلقة‏ ‏صناعيا‏ ‏ويحدث‏ ‏عندتناولها‏ ‏أن‏ ‏ترتفع‏ ‏مستويات‏ ‏هرمونات‏ ‏الانوثة‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏الامر‏ ‏الذي‏ ‏يدفع‏ ‏الغدة‏ ‏النخامية‏ ‏نحو‏ ‏ايقاف‏ ‏محفزات‏ ‏هرمون‏ ‏التناسل‏ ‏فتتوقف‏ ‏عملية‏ ‏التبويض‏ ‏وهذه‏ ‏الأقراص‏ ‏تستمر‏ ‏لمدة‏ 21 ‏يوما‏ ‏وأقراص‏ ‏منع‏ ‏الحمل‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏مركبات‏ ‏من‏ ‏هرموني‏ ‏الاستروجين‏ ‏والبروجسترون‏ ‏ومن‏ ‏إيجابياتها‏ ‏أنها‏ ‏تعالج‏ ‏مرض‏ ‏نمو‏ ‏الغشاء‏ ‏المخاطي‏ ‏المبطن‏ ‏للرحم‏ ‏وتستخدم‏ ‏في‏ ‏علاج‏ ‏آلام‏ ‏الطمث‏ ‏الشديدة‏ ‏ويضيف‏ ‏الدكتور‏ ‏عماد‏ ‏اسكندر‏ ‏ومن‏ ‏سلبياتها‏ ‏أنها‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏احتمال‏ ‏زيادة‏ ‏نسبة‏ ‏سرطان‏ ‏الثدي‏ ‏وعنق‏ ‏الرحم‏ ‏وتؤدي‏ ‏إلي‏ ‏حدوث‏ ‏تجلطات‏ ‏في‏ ‏الأوعية‏ ‏الدموية‏ ‏وزيادة‏ ‏الوزن‏ ‏والإصابة‏ ‏بالصداع‏ ‏النصفي‏ ‏والشعور‏ ‏بالغثيان‏ ‏والاكتئاب‏ ‏وتؤدي‏ ‏ايضا‏ ‏الي‏ ‏ظهور‏ ‏حب‏ ‏الشباب‏ ‏وفقد‏ ‏الشهوة‏ ‏الجنسية‏.‏

ويستطرد‏ ‏الدكتور‏ ‏عماد‏ ‏قائلا‏ ‏يتم‏ ‏في‏ ‏المركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏دراسة‏ ‏مستفيضة‏ ‏عن‏ ‏العلاقة‏ ‏بين‏ ‏العلاجات‏ ‏المختلفة‏ ‏وتأثيراتها‏ ‏علي‏ ‏الهرمونات‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏جسم‏ ‏الانسان‏ ‏فوجد‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏هذه‏ ‏الدراسات‏ ‏أنه‏ ‏توجد‏ ‏علاقة‏ ‏بين‏ ‏هرموني‏ ‏الاستروجين‏ ‏والبروجسترون‏ ‏واللذين‏ ‏يستخدمان‏ ‏كموانع‏ ‏للحمل‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏هذه‏ ‏الحبوب‏ ‏وبين‏ ‏أنزيم‏ ‏السيراتونين‏ ‏وهذا‏ ‏الانزيم‏ ‏هو‏ ‏المسئول‏ ‏عن‏ ‏الحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏عند‏ ‏الانسان‏ ‏ووجدنا‏ ‏أن‏ ‏العلاقة‏ ‏بين‏ ‏هذين‏ ‏الاثنين‏ ‏علاقة‏ ‏طردية‏ ‏أي‏ ‏كلما‏ ‏زاد‏ ‏الهرمون‏ ‏قلت‏ ‏نسبة‏ ‏الانزيمات‏ ‏المحفزة‏ ‏علي‏ ‏الحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏لدي‏ ‏الإنسان‏, ‏وهذا‏ ‏يؤكد‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏العلاجات‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏فيها‏ ‏التعاطي‏ ‏بالهرمونات‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏آثار‏ ‏عكسية‏ ‏بالنسبة‏ ‏لصحة‏ ‏الانسان‏ ‏وينصح‏ ‏الدكتور‏ ‏عماد‏ ‏اسكندر‏ ‏بأن‏ ‏تعطي‏ ‏الهرمونات‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏مقننة‏ ‏ومحددة‏ ‏لتأثيراتها‏ ‏علي‏ ‏الأداء‏ ‏الفعال‏ ‏والوظيفي‏ ‏لمختلف‏ ‏أعضاء‏ ‏الجسم‏.‏

 

About admin

Check Also

عادات خاطئة تعمل اضطرابات الهرمونات الانثوية

اضطرابات الهرمونات الانثوية تسبب العديد من الاضطرابات النفسية و الصحية ، التقلبات المزاجية بدون سبب …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *