Sunday , 17 December 2017
Home » اماراتية » بخيت سعد: انتظروا «شباب» مختلفاً في الموسم المقبل

بخيت سعد: انتظروا «شباب» مختلفاً في الموسم المقبل

s

وعد عضو لجنة شركة كرة القدم في نادي الشباب المشرف العام على الفريق الأول، بخيت سعد، جماهير «الجوارح»، أن يشاهدوا فريقاً مُختلفاً في الموسم المقبل، يُلبي طموحات وأحلام الجميع.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن اللجنة تعكف منذ فترة على دراسة أوضاع اللاعبين الحاليين، والمراكز التي تحتاج إلى دعم، ليكون التحضير للموسم المقبل في أفضل صورة، وبما لا يكرر الأخطاء الحالية، مشدداً على أن هناك العديد من الإيجابيات التي بدأت تظهر في قطاع الكرة بنادي الشباب.

وحمّل بخيت سعد، المدرب الهولندي، فريد روتن، مسؤولية تراجع الشباب هذا الموسم، لافتاً إلى أن المدرب السابق لم يقدم العمل الذي كان منتظراً منه، سواء من حيث إعداد البدائل أو الجانب البدني، مشيراً إلى أن رحيله كان خياراً لا فرار منه، ودافع عن المدرب الحالي، الصربي ميروسلاف دوكيتش، مؤكداً أنه صاحب سيرة ذاتيه قوية، والوقت لم يكن في مصلحته لتظهر بصماته، مبدياً ثقة كبيرة بظهور الجوارح بصورة مختلفة بعد فترة التوقف الحالية، وتالياً نص الحوار:

 

 

– ما تفسيركم للنتائج السلبية التي تعرض لها الشباب في الفترة الأخيرة؟

بالتأكيد تلك النتائج ليست مُرضية لا للمسؤولين عن النادي ولا لجماهيره أيضاً، ولها أسباب عدة، ولجنة شركة الكرة تبذل قصارى جهدها مع المدرب الصربي، ميروسلاف دوكيتش، لتصحيح الأوضاع، وأتصور أن فترة التوقف الحالية خدمت الشباب كثيراً، ونحن على ثقة بعودة الفريق للصورة المعروفة عنه من قبل.

– وما تلك الأسباب من وجهة نظرك?

أهم سبب هو المدرب السابق، فريد روتن، الذي وصل بالفريق من وجهة نظري للحالة التي عليها حالياً من حيث الإعداد البدني، وعدم وجود البدائل التي تستطيع أن تعوض الغيابات خلال المباريات، وقد شاهدنا في لقاءات عدة وجود لاعبين يظهرون في غير مراكزهم لتعويض النواقص التي كان يُعانيها الفريق في تلك اللقاءات، إذ لعب حيدروف وحسن إبراهيم في مركز قلبَي الدفاع، نظراً إلى غياب محمد مرزوق أو محمد عايض، وهو أمر يعكس مدى النواقص التي يُعانيها الشباب في بعض المراكز المُهمة.

– لهذا السبب تمت إقالته أم بسبب النتائج؟

حينما تم تعيين اللجنة المؤقتة كان هناك اتفاق بين أعضاء اللجنة على دعم المدرب السابق، ولكن من خلال مشاهدتنا لتدريباته أو إدارته للمباريات والاستماع لآراء اللاعبين، وكذلك النتائج التي تحققت تحت قيادته، لم يكن لدينا أي خيار آخر سوى إقالته.

– لكن المدرب دوكيتش لم يُضِيف أي جديد على مستوى النتائج والأداء؟

الوقت ظلم دوكيتش، فالمدرب الصربي تولى المهمة وسط روزنامة مضغوطة، ولم تَحِن له الفرصة لنقل أفكاره كاملة للاعبين، لكننا على قناعة كاملة بهذا المدرب وما يحمله من سيرة ذاتية مميزة، ونحن كأعضاء للجنة مؤقتة نحضر التدريبات بشكل يومي، ونشاهد على أرض الواقع ما يقدمه للفريق، واللاعبون لديهم ثقة كاملة بهذا المدرب، ونتوقع بعد هذا التوقف أن تظهر بصماته الواضحة على الشباب.

– الكثيرون من أنصار النادي كانوا يعوّلون على اللجنة المؤقتة لكن الأمور لم تتحسن، فهل من بارقة أمل من وجهة نظرك؟

الجميع يعلم التوقيت الذي تم تعيين اللجنة المؤقتة فيه، والذي كان قبل إغلاق باب القيد الشتوي بيومين فقط، وكان من الصعب أن نجلب لاعبين على قدر واسم نادي الشباب، واللاعب الوحيد الذي كان مسموحاً به في موسم الانتقالات الشتوية هو راشد عيسى، وهو من الأسماء الجيدة في الكرة الإماراتية، فضلاً عن أننا لم نُرِد أن نرهق ميزانية النادي بإلغاء عقود لاعبين أجانب والتعاقد مع آخرين، في توقيت يعلم الجميع أن بطولة الدوري قد ضاعت على الشباب.

– وبماذا تعد اللجنة المؤقتة في الموسم المقبل؟

إذا تم التجديد لنا نعد جميع أنصار النادي بأن يشاهدوا فريقاً مختلفاً، لقد بدأنا منذ فترة إعداد تقارير عن كل لاعب في الفريق وحجم عطائه، ومدى حاجة الشباب إليه في الموسم الجديد، والمراكز التي تحتاج إلى دعم من لاعبين جدد، وأيضاً عملنا لم يقتصر على الفريق الأول، وهناك عمل كبير نقوم به على مستوى قطاع الشباب والأكاديمية الخاصة بالنادي، وقد نجحنا في الفترة الماضية في حل جميع المشكلات التي كانت تواجه هذا القطاع الحيوي في النادي وفي مقدمتها الأزمات المالية، وقد أعدنا مجموعة من اللاعبين الذين انقطعوا في الفترة الماضية، والأمور في هذا القطاع اليوم أفضل بكثير مما كانت في السابق، ولن نتوقف عند ذلك بل سنطور الفريق في كل يوم، وما يسعدني كثيراً استشعار جماهير النادي بحجم العمل الذي نقوم به، وهي تقف خلف اللجنة المؤقتة بكل قوة ونحصل منها على الدعم المعنوي، ونعدها بأن ترى الشباب في الصورة التي اعتادت أن تشاهده بها.

– وهل من الممكن ألا يتم التجديد للجنة المؤقتة في الموسم المقبل؟

كل شيء وارد، ونعمل سواء بقينا أو رحلنا، ومن سيأتي بعدنا سيشعر بأننا قمنا بعمل كبير في ما يخص الفريق الأول، وكرة القدم بشكل عام.

– ما الحالة التي من الممكن أن يرحل فيها بخيت سعد عن لجنة الكرة؟

إذا لم يُجدد لي مجلس الإدارة، لكن رحيلي من تلقاء نفسي قرار مستبعد تماماً، لأنني جئت في توقيت أعرف أن النادي الذي تربيت فيه بحاجة إلي، ولا يمكن أن أخذله، أنا لم أقبل عضوية لجنة الكرة سعياً إلى المناصب، لكن لخدمة هذا الصرح الكبير، ولدي قناعة بأنني أملك الخبرة الكاملة التي تساعدني على النهوض بفريق الكرة للأفضل.

– ما تعليقك على تصريحات عبدالله صقر، التي انتقد فيها أوضاع فريق الكرة بالنادي؟

أولاً تصريحات عبدالله صقر، لم تكن موجهة إلى اللجنة المؤقتة، لكنها موجهة للسياسة العامة التي تدار بها كرة القدم في النادي، وعبدالله صقر واحد من رموز الشباب، وعندما يتحدث نستمع له ونأخذ كلامه بعين الاعتبار، لأنه عاشق لهذا الكيان الكبير، وبشكل عام نحن لا يضيق صدرنا من أي انتقاد يوجه لفريق كرة القدم، وكل ما يقال أو يُكتب نضعه بعين الاعتبار وندرسه، وإذ وجدنا أن فيه استفادة للنادي نأخذ به وبلا تردد.

– الشباب ستكون لديه «مباراة الموسم» أمام الأهلي في نهائي كأس الخليج العربي، كيف ترى تلك المواجهة؟

مباراة تنقسم نسبتها بين 50% و50%، ولا يمكن في مواجهات مثل هذه أن تُرجح كفة فريق على حساب الآخر، نحن لم نفتح مباراة نهائي الكأس حتى الآن، وكل تركيزنا حالياً ينصبّ على الدوري، وخلال التوقف المقبل ستكون هناك تحضيرات من نوع خاص لتلك المواجهة الكبيرة، حقيقة لا أستطيع أن أنكر أن الشباب يحتاج هذه البطولة، التي ستمحو الكثيرة من صورة الجوارح هذا العام، وثقتنا موجودة في لاعبينا وفي الجهاز الفني، وأيضاً في جمهور النادي الذي سيكون الداعم الأول لنا في تلك المباراة.

About emaratiya

Check Also

1

«أم!».. الفيلم الأكثر جنوناً في مسيرة ديرين أرونوفسكي

    فيلم !Mother أو «أم!» مع علامة التعجب، لصانع الأفلام الأميركي ديرين أرونوفسكي، هو …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *