الأحد , 23 يوليو 2017
الرئيسية » رياضة » الليلة الفرصة الاخيرة لفريق العين الاماراتى فى تحدى دورى ابطال اسيا

الليلة الفرصة الاخيرة لفريق العين الاماراتى فى تحدى دورى ابطال اسيا

4aيخوض فريق العين الليلة مباراة الفرصة الأخيرة بثقة كبيرة وروح معنوية عالية عندما يلتقي مستضيفه ذوب آهان الإيراني في التاسعة إلا الربع بتوقيت طهران، الثامنة والربع بتوقيت أبوظبي على ستاد «فولاد شهر» ضمن إياب ثمن نهائي دوري أبطال آسيا.

ويبحث «الزعيم» عن الفوز، أو التعادل الإيجابي بأكثر من هدف حتى يتمكن من إعلان تأهله رسمياً إلى الدور ربع النهائي، بينما يطمح الفريق الإيراني إلى الفوز أيضاً أو التعادل السلبي من دون أهداف لبلوغ ذات الهدف، بعد أن تعادل الفريقان في لقاء الذهاب بهدف لكل منهما يوم الأربعاء الماضي على ستاد هزاع بن زايد.

ومن جانبه، أكد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين، أن فريقه جاء إلى إيران لتقديم أداء مشرف وتحقيق نتيجة جيدة تضمن له التواجد ضمن أفضل ثمانية أندية في قارة آسيا، موضحاً: «ندرك جيداً أن مهمتنا لن تكون سهلة، خصوصاً أننا سنواجه فريقاً منظماً وقوياً على أرضه وبين جماهيره، إلا أن ثقتي كبيرة بمقدرة لاعبي العين على حسم الأمور قياساً بإمكانياتهم العالية ورغبتهم الكبيرة في تحقيق نتيجة تسعد جماهيرهم».

وأكمل: «في مباراة الذهاب تعادلنا بهدف لكل فريق، والهدف الذي استقبلته شباكنا لم يأت من هجمة منظمة، أو فرصة حقيقية للتسجيل، بل من خطأ بسيط ارتكبناه في خط الظهر، ونحن مطالبون اليوم بتقديم أفضل مباراة في الموسم الكروي الحالي ومضاعفة الجهود وإظهار شخصيتنا القوية من أجل تحقيق الهدف الرئيس».

وزاد: «لن نبحث عن أي أعذار قبل مواجهة ذوب آهن، بالحديث حول الإرهاق والمباراة التي امتدت لأشواط إضافية في نصف نهائي الكأس قبل 72 ساعة إلى جانب السفر إلى إيران، لأن على الفريق الكبير أن يؤكد للجميع مقدرته على إحراز أفضل النتائج مهما كانت الظروف».

وعن رأيه في فريق ذوب آهان، قال: «المؤكد أن جميع الفرق التي بلغت ثمن نهائي دوري الأبطال لا يتواجد بينها فريق ضعيف، ونحن نحترم منافسنا الذي تحتشد صفوفه باللاعبين المميزين والصغار في السن، ولكن العين يضم أفضل العناصر على مستوى القارة، وثقتي كبيرة في مقدرتهم على التأهل والتواجد بين أفضل ثمانية أندية في القارة».

وتابع: «قدمنا مردوداً طيباً في الشوط الأول في مواجهة الذهاب، وسجلنا هدف السبق، وكذلك أهدرنا فرصاً سهلة، وأتمنى أن تكون بدايتنا في الإياب مثالية أيضاً ومن المهم أن نتقدم وألا نستقبل أي هدف، والأجواء في أصفهان جيدة، وأعتقد أن اختلاف الطقس لن يؤثر في اللاعبين في إيران».

واستطرد زلاتكو، قائلاً: «سندخل اليوم تحدياً جديداً، ونعتبره شوطاً ثانياً سيحدد هوية الفريق المتأهل، وشخصياً أمتلك خبرة جيدة في مواجهة الفرق الإيرانية، حيث خضت هنا ثلاث مباريات، الأولى كنت مدرباً للهلال السعودي، وهزمنا الاستقلال بنتيجة 1/‏‏‏صفر، ومع العين تعادلنا في مناسبتين مع تراكتور سازي ونفط إيران، أي أن جميع النتائج كانت إيجابية، ولم أخسر أي مباراة في إيران، لذلك سنعمل على تكملة نجاحاتنا ،عندما نحل ضيوفاً على ذوب آهان».

عمر عبدالرحمن: الشعور بالمسؤولية أبرز أسلحتنا

أكد «الدولي» عمر عبدالرحمن، قائد فريق العين، أن المباراتين الختاميتين في الموسم الحالي، تمثلان بالنسبة لنا الحصاد الحقيقي للجهود الكبيرة التي بذلها الفريق خلال موسم كامل، بداية بالمعسكر، مروراً بالمسابقات المحلية والقارية، وصولاً إلى هذه المرحلة المهمة التي أصبح فيها العين الفريق الوحيد الذي يقاتل على جبهتين محلية وقارية.

وأكمل: «كنا نخوض مواجهاتنا في مختلف المسابقات برغبة وتحدٍ كبيرين في الظهور المشرف والشعور اللافت بالمسؤولية تجاه شعار نادينا، وندرك جيداً أن المباراتين المقبلتين هما الأهم بالنسبة للفريق، والفوز بنتيجتيهما سيضع الزعيم في مكانه الطبيعي، وسيكون تقييم موسمنا الكروي الحالي، ناجحاً بكل المقاييس، والواقع يؤكد أن لكل مسابقة بطلاً واحداً فقط، والعين اعتاد على كسب التحديات الكبيرة ، ورغم أننا خسرنا الدوري إلا أن الفريق بات قريباً من استعادة أغلى الكؤوس، وتحقيق هدفه الرئيس مع نهاية الموسم بالوصول إلى أبعد نقطة في مسابقة دوري الأبطال والمحددة بربع النهائي، إضافة إلى لقبي السوبر وكأس الصداقة الإماراتي المغربي».

وفي رسالته لجماهير العين، قال: «نعدهم بإظهار أفضل ما لدينا في مواجهة اليوم، وليس أمامنا ما نخسره، لذلك سنجتهد ونقاتل من أجل تقديم الأداء المشرف لاسم دولتنا الحبيبة».

محمد أحمد: أجواء تفاؤلية رغم صعوبة المهمة

أشار محمد أحمد، مدافع العين خلال المؤتمر الصحفي، إلى أن جماهير النادي ومدينة العين بأكملها تتطلع إلى استعادة لقب دوري أبطال آسيا مجدداً إلى «دار الزين»، وإعادة مشهد تاريخي جسد «فرحة وطن» في العام 2003، لذلك المواجهات الآسيوية تعتبر مختلفة تماماً بالنسبة لنا عن بقية المباريات بمختلف المسابقات، وهي تحدٍ خاص نسعى من خلاله إلى تحقيق هدف واضح ومهم.

وأكمل: «ندرك جيداً أن مهمتنا أمام ذوب آهان ليست سهلة، ومع الاحترام لمنافسنا، إلا أننا جئنا إلى أصفهان من أجل الفوز والتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وسنقاتل بقوة من أجل الشعار في مباراتنا المصيرية أمام ممثل إيران».

وزاد: «بذلنا جهوداً كبيرة خلال 11 شهراً في الموسم الحالي، لتحقيق أهداف محددة ولا تفصلنا عنها سوى مباراتين فقط، الأولى في أصفهان والفوز بنتيجتها سيمنحنا الدافع المطلوب للمواجهة الثانية في نهائي أغلى الكؤوس، ولدينا رغبة كبيرة في العودة إلى دولتنا الحبيبة بالنتيجة الإيجابية التي تضمن لنا بلوغ دور الثمانية. الأجواء هنا تبعث على التفاؤل، وتسودها رغبة كبيرة في الفوز، وقد أظهر الجميع هنا روح التحدي على تحقيق هدفنا الرئيس».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *