Sunday , 17 December 2017
Home » معلومات » اطلّع على خبايا العصر الحديدي في دبي

اطلّع على خبايا العصر الحديدي في دبي

بواسطة الإماراتية بتاريخ 16 أغسطس, 2016 في 04:08 مساءً | مصنفة في سياحة | التعليقات على اطلّع على خبايا العصر الحديدي في دبي مغلقة

اطلّع على خبايا العصر الحديدي في دبي في متحف ساروق الحديد للآثار

استكشف تاريخ دبي في متحف ساروق الحديد  للآثار التي جرى افتتاحه مؤخراً   وهو الأول ضمن سلسلة التطورات الثقافية التي سوف تغيّر مشهد مقاطعة دبي التاريخية. يحتوي المتحف على مصنوعات يدوية مستخرجة من موقع ساروق الحديد الأثري المكتشف حديثاً؛ عروض تفاعلية وغنية بالانغماس تعيد الى الحياة القصة المشوّقة للعصر الحديدي في الشرق الأوسط.

ما هي القصة؟

يُعدّ اكتشاف موقع ساروق الحديد قصة مشوقة في حدّ ذاتها. ففي عام 2002، وأثناء عبور سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لصحراء الربع الخالي في رحلة طيران خاصّة، كان سموّه يتأمّل الكثبان الرملية المترامية الأطراف من طائرته الهليكوبتر عندما لاحظ تغيّر لون الكثبان في منطقة معيّنة. تبيّن فيما بعد أنّ هذا اللّون عائد للخبث المتولد عن انصهار الحديد في العصر الحديدي واستمراره في الصعود حتى استقر في الطبقة السطحية. احصل على فرصة رؤية ذلك عند زيارتك للمتحف.

مبنيّ على التراث
كان المبنى الذي تمّ افتتاحه في 3 يوليو 2016 في حقيقة الأمر بيت سمو الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم في عام 1928. هذا المبنى التاريخي الذي يقبع في منطقة الشندغة التراثية في دبي مخصّص لعرض مكتشفات موقع الحفر الذي يعود الى العصر الحديدي. وأثناء تحويل هذا المبنى الى متحف، تمّ توخي الحذر للحفاظ على الأصالة بحيث أنه من السهل ملاحظة الاختلافات الواضحة بين الإضافات الجديدة والبنية التحتية الأصلية. يمكن أيضاً لذوي الكراسي المتحركة وعربات الأطفال الوصول إلى الموقع.
عرض سمعي ومرئي ممتع 

تبدأ الجولة بتجربة انغماسية، فتنقلك قاعة العرض السينمائية ثلاثية الأبعاد الى أطراف الصحراء وتُشعرك بأنك متواجد حقاً في موقع الحفر المذهل. سوف تشاهد طوال هذه الرحلة الاستكشافية عرضاً حياً لفيديوهات على شاشات مُسقطة، وحتى شاشات تفاعلية تنغمس فيها كلّ حواسك. حاول دمج التاريخ مع التكنولوجيا الحديثة. ومع وجود الاعتبارات الأمنية المأخوذة في الحسبان وكذلك التكنولوجيا الحديثة المُستخدمة لتجسيد رؤية هذه التجربة، نندهش عند معرفة أنّ المتحف بُني في وقت قياسي لا يتجاوز 4 أشهر!

نظرة إلى الماضي
يشكّل متحف ساروق الحديد إضافة فعلية الى كتب التاريخ. فكلّ من المصنوعات اليدوية المُكتشفة في موقع الحفر، على امتداد أطراف صحراء الربع الخالي، تكشف المزيد عن هذه الحضارة. وبعد تحليل حبات الخرز الثمينة، تبيّن أنّ بعضها لم يكن موجوداً في المنطقة بشكل طبيعي، ما يعني أنّ القبائل العربية كانت تقوم بالتجارة مع شعوب مناطق نائية مثل الهند. يدّل ذلك الأمر، وحتى عظام الأسماك المُستخرجَة من الحفريات، على أنه بالرغم من عيش هؤلاء الأشخاص في الصحراء، فقد كانوا يسافرون الى مناطق بعيدة، وحتى عبر البحار. خذ مثلاً خشب الزيتون الذي تنموا أشجاره في منطقة البحر المتوسط – كيف وصل إذاً إلى الجزيرة العربية؟

قد تتغيّر القصّة في المستقبل.

خلافاً لأيّ متحف آخر يحتوي على حقائق يعرفها الجميع مسبقاً، يتمثّل عنصر الجذب في متحف ساروق الحديد بعدم معرفتنا لنهاية القصة. فالاكتشافات مستمرة حتى يومنا هذا وسوف تستمر في المستقبل. لذلك، يتم تغيير القطعة الأخيرة في المتحف كل 3 أشهر لعرض آخر وأهمّ المكتشفات التي تمّ العثور عليها في موقع الحفر الحيّ. يا ترى ما هي الأسرار الأخرى التي لم تُكتشف بعد؟

اطّلع على التاريخ

ساروق الحديد ليس بمتحفٍ تقليديّ، وإنّما يدعوك لكي “تشمّر عن ساعديك وتنغمس في التجربة”. يمكن للكبار والصغار ارتداء قبعاتهم الخاصّة بالآثار والتوجّه إلى مواقع الحفر! ثمة أغراض مدفونة في رمال مواقع محاكاة الحفر. أمسك بفرشاة وابدأ رحلة الاستكشاف وسرعان ما ستشعر بأنك عالم آثار.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *